علاج تضخم البروستاتا الحميد بدون جراحة

تضخم البروستاتا الحميد:

البروستاتا عبارة عن غدة صغيرة الحجم موجودة بالجهاز التناسلي لكل رجل ، تتواجد تحت المثانة مباشرة وتحيط البروستاتا بعنق المثانة ومجري البول وتتسم بأنها تنمو بنموه، وكلما تقدم فى العمر كلما زادت فى الحجم، حيث أن البروستاتا تكون صغيرة الحجم جدا عند الولادة وتظل صغيرة حتي مرحلة المراهقة وترتفع مستويات هرمون الذكورة في مرحلة البلوغ وقتها تبدأ البروستاتا في النمو ودورها متمثل في إفراز السائل المغذي للحيوانات المنوية.

ويحدث في اغلب الاحيان التضخم الحميد في غدة البروستاتا بداية من سن الاربعين ويزداد في سن الخمسين وينتج عنه ضيق مجري البول مما يعيق عملية التبول.

أعراض تضخم البروستاتا الحميد:

* شعور الفرد بصعوبة في التبول حيث يقوم بمجهود كبير من اجل القيام بعملية التبول واستمرار تيار البول.

* وجود ضعف في تدفق البول وتقطعه أثناء عملية التبول.

* الاحساس برغبة ملحة للتبول.

* الاحساس بعدم اكتمال عملية التبول والتفريغ الكامل للمثانة.

* التبول في فترات متقاربة .

* الاستيقاظ من النوم باستمرار وفي ساعات الليل من اجل التبول.

* تساقط بعض قطرات البول بعد انتهاء عملية التبول وصعوبة في إنهاء التبول.

* يحدث في بعض الحالات خروج بعض الدم مع البول.

* قد يؤدي تضخم البروستاتا الحميد إلي حدوث بعض المشكلات كاحتباس حاد للبول والضغط علي المثانة ، وقد تؤدي هذه المشكلات إلي تكون الحصوات بالمثانة والكليتين وقد يترتب عليها انخفاض في كفاءة الكليتين مما قد يسبب فشل كلوي.

اسباب تضخم البروستاتا الحميد:

لا يوجد اسباب محددة وعوامل مؤكدة لحدوث تضخم البروستاتا الحميد وهناك نظريات عديدة طرحت بعض الافتراضات لظهور تضخم البروستاتا الحميد منها وجود إنزيم محدد في أنسجة البروستاتا يعمل علي تحويل التستوستيرون” هرمون ذكري”  إلى مركب هرموني آخر يرتبط بمستقبلات خلوية موجودة في البروستاتا تسبب  زيادة تضخم و تفاقم اعراض البروستاتا الحميد.

لا يوجد اسباب محددة وعوامل مؤكدة لحدوث تضخم البروستاتا الحميد وهناك نظريات عديدة طرحت بعض الافتراضات لظهور تضخم البروستاتا الحميد منها وجود إنزيم محدد في أنسجة البروستاتا يعمل علي تحويل التستوستيرون” هرمون ذكري”  إلى مركب هرموني آخر يرتبط بمستقبلات خلوية موجودة في البروستاتا تسبب  زيادة تضخم و تفاقم اعراض البروستاتا الحميد.

تشخيص تضخم البروستاتا الحميد

يتم تشخيص تضخم البروستاتا الحميد عن طريق الفحوصات التالية :

* التاريخ المرضى للمرض .

* اجراء فحص دقيق لسطح البروستاتا الخلفى من خلال الشرج لتقييم حجم البروستاتا و استبعاد وجود اى تعرجات او تورمات او اورام صلبة ،

* الفحص الخارجي للبطن بالموجات الفوق صوتية ( السونار ) لتحديد حجم البروستاتا و تحديد كمية البول المتبقية فى المثانة بعد التبول او الفحص الشرجي بالموجات فوق الصوتية لتحديد حجم البروستاتا بدقة اكبر .

* تحليل دلالات البروستاتا ، تحليل البى آس اى (PSA) : ال PSA عبارة عن مادة تفرزها غدة البروستاتا الطبيعية و ترتفع نسبة هذه المادة فى الدم مع تضخم حجم البروستاتا مثل حالات التضخم الحميد للبروستاتا و ترتفع بنسبة اعلى فى حالات اورام البروستاتا الخبيثة .

* تحليل البول من خلال تحديد اذا كان هناك التهابات في البول متمثلة في وجود صديد ، املاح ، دم.

* في حالة ارتفاع نسبة PSA في الدم او وجود بؤر غريبة أثناء الفحص بالموجات الصوتية يطلب الطبيب عينة الانسجة الخاصة بالبروستاتا للتأكد من وجود ورم سرطاني بالبروستاتا ام لا ، حيث يقوم الطبيب بأخذ عينة من أكثر من منطقة في البروستاتا ويرسلها إلي المعمل ليقوم بتحليل الانسجة.

علاج تضخم البروستاتا الحميد:

* المتابعة الطبية الدورية وتغير اسلوب الحياة لتقليل الاعراض ويشمل عدم تناول المشروبات الغازية و المشروبات التي تحتوي على كافيين ، عدم تناول كميات كبيرة من السوائل والمياه قبل النوم بفترة لتجنب الاستيقاظ المتكرر للتبول أثناء الليل، عدم الاسراف في تناول الادوية المضادة للاحتقان ، وادوية مضادات الهيستامين لتجنب تأثيرها السلبي في تفاقم اعراض البروستاتا ، التبول عند الشعور برغبة في التبول وعدم حبس البول لفترة طويلة ، المداومة علي ممارسة الرياضة لتقليل أعراض تضخم البروستاتا الحميد ، تقليل فرص التعرض للبرد ، توزيع كمية السوائل والمياه التي يتناولها الفرد علي مدار اليوم وعدم تناول كميات كبيرة مرة واحدة .

* العلاج الدوائي لتقليل حدة الاعراض تعمل علي غلق مستقبلات الفا ، وادوية المثبطات هرمونية تعمل علي تقليل حجم البروستاتا المتضخم.

* العلاج عن طريق التدخل الجراحي وذلك في الحالات التي لا يناسبها العلاج بالادوية وتشمل هذه الجراحات ، جراحة إزالة أنسجة البروستاتا الضاغطة على مجرى البول ، جراحة شق البروستاتا عبر مجرى البول لتسهل من مرور البول وتقليل شدة الاعراض ، جراحة استئصال البروستاتا حيث يتم استخدام هذه الطريقة في حالة وجود مضاعفات سلبية على المثانة و مجرى البول.

* علاج تضخم البروستاتا بالجراحات الصغرى :

* علاج تضخم البروستاتا الحميد بالليزر وتستخدم هذه الطريقة مع الحالات التي لا يصلح معاها الجراحات الاخري وهناك آليتين يعتمد عليها علاج تضخم البروستاتا بالليزر ، الالية الاولي هي الكي : حيث يعمل شعاع الليزر علي حرق أنسجة البروستاتا المتضخمة ، الالية الثانية هي التفريغ : حيث تؤدي الأدوات الليزرية إلي تفريغ أنسجة البروستاتا المتضخمة بطريقة مشابهة لاستئصال البروستاتا.

* علاج تضخم البروستاتا بالمعالجة الحرارية بموجات الميكروويف.

* استخدام دعامات معدنية في مجرى البول في موضع ضغط أنسجة البروستاتا المتضخمة .

* العلاج بالأشعة التداخلية ( القسطرة الشريانية ): تعد هذه الطريقة اسلوب علاجي جديد ، وتهدف إلي علاج تضخم البروستاتا الحميد وتقليل الاعراض الناتجة عنها وذلك عن طريق استخدام اساليب حديثة تعتمد علي التصوير الطبي للحصول علي نفس التأثير العلاجي بأقل تدخل طبي ممكن.

. ويتم استخدام الاشعة التداخلية بمخدر موضعي دون الحاجة إلي تخدير كلي ودون إجراء جراحة والقسطرة الشريانية عبارة عن أنبوبة رفيعة تدخل داخل الشريان من خلال فتحة صغيرة فى الجلد (اعلى الفخذ، لا تتعدى ال٢ مم) و يتم توجيهها عن طريق الاشعة الى الشريانين المغذيين للبروستاتا ومن خلال القسطرة تحقن حبيبات دقيقة تقوم بسد هذه الشرايين التى تغذى الجزء المتضخم من البروستاتا فتضمر البروستاتا و تنكمش.

ويؤدي استخدام الاشعة التداخلية إلي التغلب علي بعض اعراض تضخم البروستاتا ومنها انحباس البول، وصعوبة القيام بعملية التبول أو الرغبة المستمرة في التبول، وعدم التحكم فى البول أحيانا وذلك في خلال اسبوعين او ثلاثة اسابيع ، كما يمكن للمريض أن يمارس انشطة حياته الطبيعية في فترة وجيزة ، كما لا يحتاج المريض بعد ذلك إلي تناول ادوية علاج البروستاتا.

ومن المميزات الاخري للاشعة التداخلية انها تجنبنا مضاعفات التدخلات الجراحية ومن اهمها حدوث نزيف ، التهابات ، التأثير علي القدرة الجنسية للمريض ، اصابة اعصاب الحوض المسئولة عن الانتصاب.

ومن النتائج المتوقعة بعد اجراء علاج تضخم البروستاتا الحميد بالاشعة التداخلية ضمور الجزء المتضخم من البروستاتا وعدم معاودة النمو فى الحجم مرة اخرى و تقترب نسبة النجاح من 95 %