علاج التشوهات الشريانية والوحمات الدموية

تنقسم تشوهات  الأوعية الدموية الى نوعين : اختلالات الأوعية الدموية وأورام الأوعية الدموية

تشتمل الأورام بالاساس على الوحمات الحميدة بانواعها المختلفة

و تنقسم اختلالات الأوعية الدموية إلى

1 – اختلالات ذات تدفق دموى منخفض التى تشمل تشوهات الاوعيه الليمفاوية, تشوهات الشعيرات الدموية, الشعيرات الدموية الوريدية, تشوهات الاورده

2 – اختلالات ذات التدفق الدموى السريع التى تشمل التشوهات الشريانية والوصلات الشريانيه الوريديه

كيف يتم تشخيص تشوهات الاوعية الدموية ؟

التاريخ المرضى : يلعب دورا هاما فى التشخيص حيث يتميز كل نوع من الاختلالات بتاريخ مرضى خاص به

الاشعة :

1 – فحوصات الموجات الصوتيه : فحوصات مبدئية لتقييم تشوهات الأوعية الدموية و ذلك لأنها فحوصات سريعة و بسيطة.

2 – الرنين المغناطيسى  : يعد الرنين المغناطيسى حاليا الأكثر دقه فى تشخيص إختلالات الأوعية  الدموية و التفرقة بين انواعها المختلفة و تحديد علاقة هذه التشوهات للأنسجة المحيطة سواء العضلات او الأعصاب او المفاصل او غيرها.

كيف يتم علاج الوحمات الدموية؟

بالاساس يتم علاج الوحمات الدموية عن طريق العلاج التحفظى و العلاج الدوائى

يتم اللجوء الى الجراحة او حقن الوحمات بالقسطرة الشريانية متبوعا بالعلاج الجراحى فى بعض الحالات مثل الوحمات الكبيرة التى لا تضمر مع تقدم سن الطفل.

كيف يتم علاج التشوهات الوريدية وتشوهات الأوردة الليمفاوية؟

تحت استرشاد الموجات الفوق صوتية والاشعة السينية  يتم حقن مادة من خلال الجلد تعمل على تصلب التشوه الدموى,  فيضمر التشوه و ينكمش مع مرور الوقت .  و قد يتطلب الامر عدة جلسات للحقن فى حالة التشوهات ذات الاحجام الكبيرة.

كيف يتم علاج التشوهات الشريانية او الوصلات الشريانية الوريدية؟؟

 يتم علاج التشوهات الشريانية او الوصلات الشريانية الوريدية من خلال القسطرة الشريانية, القسطرة الشريانية عبارة عن أنبوبة رفيعة يتم إدخالها داخل الشريان من خلال فتحة صغيرة فى الجلد (اعلى الفخذ، لا تتعدى ال٢ مم) و يتم توجيهها عن طريق الاشعة الى الشرايين المغذية للتشوهات الشريانية او الوصلات الشريانيه الوريديه ومن خلال القسطرة تحقن حبيبات دقيقة او مادة صمغية تقوم بسد هذه الشرايين  المغذيه للتشوه فيضمر و ينكمش.